تسليط الضوء، والانتفاع  بالتجارب والمعايير العالمية التي يمكن استخدامها لتطوير التحول الرقمي في الدول العربية، بادرت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والحكومة الرقمية بتعريب، وإطلاق النسخة العربية من دراسة تنمية الحكومة الإلكترونية -2020 (PDF-10.7 MB) بالشراكة مع شبعة المؤسسات العامة والحكومة الرقمية  التابعة لإدارة الشؤون الإدارية والاقتصادية بالأمم المتحدة، والتي نجحت أيضاً قبل عامين في إطلاق نسخة 2018 من دراسة تنمية الحكومة الإلكترونية باللغة العربية.

تأتي مبادرة الشراكة بين الأمم المتحدة، والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في ترجمة وإطلاق نسخة عربية من دراسة تنمية الحكومية الإلكترونية بناء على اعتبارات وأهداف عدة من ضمنها :

إتاحة الدراسة فعلياً لملايين العرب المهتمين والدارسين والمشتغلين في مجال التحول الرقمي، خاصة وأن اللغة العربية هي أداة التواصل والفكر والثقافة لما يقرب من 450 مليون إنسان في هذا العالم، واللغة الرسمية لخمسة وعشرين دولة، واللغة الوطنية للأقليات في ست دول أخرى.

تتعلق هذه الدراسة بالتعاون الإقليمي والعالمي بصورة عامة، والتحول الرقمي بصورة خاصة، وتعكس ترجمتها حرص دولة الإمارات على إتاحة تجاربها وقصص نجاحنها للجميع في المنطقة.

أهمية الدراسة في سعي المنطقة والحكومات في تعزيز الريادة والتميز في التحول الرقمي، ولا سيما تنمية الحكومة الإلكترونية، والخدمات الرقمية، والمشاركة الرقمية، وتوظيف التطورات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، من أجل تعزيز أسلوب الحياة الرقمي الذي ينعكس على سعادة المجتمع والأفراد، والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.